الجمعة، 14 أغسطس، 2009

والله ما نسينا والله ما نسينا الخولي حبيبنا وروح عنينا


والله ما نسينا والله ما نسينا

الخولي حبيبنا وروح عنينا

كلمات أكتبها وكلي ألم
وآه من تلك آلام

إنها ليست آلام مريض

ولا آلام متوجع

انها آلام الفراق

وليس كأي فراق

انه ليه فراق والد ولا والدة

انه فراق الأب والأخ والزميل والأستاذ

انه فراق معلمي الأول

فراق من علمني كيف أسير

فراق من علمني كيف أتكلم

فراق من عملني كيف أقف


فراق أستاذي الفاضل ومعلمي الأول

محمد الخولي


فها قد مر العام الثاني

مر العام الثاني على فراقك لنا يا أستاذنا


مر عام آخر ازددنا لك فيه شوقا


ازددنا شوقا لتلك الابتسامة الجميلة

ازددنا شوقا لتلك الطلة الرائعة

ازددنا شوقا لصدرك الرحب

ازددنا شوقا لك أستاذنا

ازددنا شوقا لعباراتك وكلماتك

ازددنا شوقا لنصائحك

ازددنا شوقا للقاءاتنا

ازددنا شوقا لخروجاتنا سويا

ازددنا شوقا للعبنا سويا

ازددنا شوقا لك يا أستاذنا


أستاذي وأخي الأكبر


كم افتقدك حقا !!!!

كم افتقدك أخا وأستاذا !!!!

كم افتقد نصائحك حقا !!!!

كم افتقد الحديث معك !!!!

حقا .. أفتقدك

لا أجد كلمات أعبر بها عن ألمي


وها نحن في ذكرى وفاتك الثانية

حقا لا أجد ما أقول


غير إني أشهدك وأشهد الله وأشهد هؤلاء الناس

أني أحبك في الله


لا أجد غير هذه الكلمة أقولها

وأسأل الله العظيم رب العرش الكريم

أن يرحمك ويغفر لك ويرزقك الفردوس الأعلى


اللهم آمين اللهم آمين اللهم آمين
ابنك المحب
طاهر فور الله