الثلاثاء، 31 مارس، 2009

وأخييييييييييييييييييييرا

أخيرا بعد طول انتظار
بعد طول عنااااااااااااء
بعد طول هذا الشهر
شهر مارس
بجد الشهر ده كان طويل جدا جدا جدا
شهر كل شئ انهار فيه 
مش عايز أقول شهر كبيس
لقول حبيبي محمد صلى الله عليه وسلم (( لا تسبوا الدهر ))
ولكن بجد كان شهر طويل أوي
المصاريف فيه ضربت عرض الحائط 
يمكن صرف مصاريف 3 أشهر في شهر واحد
مش عارف أقول ايه لبابا عن المصاريف !!!
ولو جت على المصاريف بس مش مشكلة 
وانما كمان حاجات تانية كتيييييييييييييييييييير
واصحابي برضو كان معاهم بنفس الشكل
مش عارف هوه ايه اللي حصل للشهر ده
عموما ونحن في السويعات الأخيرة من هذا الشهر
أدعو الله عز وجل أن يفك كرب المكروبين 
وينجي اخواننا في كل مكان من كل مأزق وكرب
ونستقبل شهر جديد .. شهر أبريل
يا ترى شهر مارس كان عامل معاكم ايه ؟؟؟؟

الجمعة، 27 مارس، 2009

ولا تنازعوا فتفشل ريحكم

انهارده الجمعة

يعني صلاة جمعة

يوم مختلف .. مش زي أيام الاسبوع

والله الواحد بيحس باختلاف فيه

بتقرأ فيه سورة الكهف

بتقوم تاخد دش قبل الصلاة

كمان الأكل بيختلف عن بقية الاسبوع 

بجد بجد مختلف 

بس انهارده كان مختلف تماما 

لأنه وضحلي آية جديدة 

وضحلي اني في الطريق الصح

فعلا فعلا عزي بايماني

مش هاقول ان فيه حاجه جديدة 

لأ .. هوه عادي جدا

بس تعالوا نعمل spot على الصلاة

صلاة الجمعة .. كمان العبرة مش في صلاة الجمعة بحد ذاتها

العبرة في الصلاة .. الصلاة في حد ذاتها

بس هي الصدف شائت أن تكون في صلاة الجمعة 

الصلاة .. تخيلوا معايا الصلاة كده

كلنا وراء فرد واحد

يقول الله أكبر .. نقوم نركع 

الله أكبر تاني نرفع من الركوع 

وهكذا وهكذا

اللي حصل انهارده بقى

ان الامام كبر للسجود واحنا مش سمعناها

عشان كنا خارج المسجد

فكبر بعدها .. احنا واقفين 

وهوه بيكبر للرفع من السجود 

فحصل لغبطة 

وناس سجدت وناس قعدت عالطول 

ولما كبر مرة تانية .. بردوا اتلغبطنا

اللي كان رافع سجد واللي كان قاعد سجد 

وكده كانت لغبطة

بس الواحد استشعر حاجه عظيمة أوي

المبادئ والقيم اللي بيقولها الاسلام 

وبنرفض ونقول ايه الدين ده 

ده احنا كده بنرجع لورا 

ودين رجعي .. والكلام اللي بنسمعه

لأ .. الدين ده عظيم 

دين كل وقت وكل حين

في أبسط حاجه .. في عبادتنا 

بيقولنا .. وراء قائد واحد 

نسمع كلامه .. هانتم 

مش هانسمع كلامه .. هانتشتت


كان من الممكن ان ربنا يقول الصلاة في البيت 

وكانت العبادة هاتم .. وربنا هايقبلها

ولكن ربنا أبى إلا أن يرسل لنا رسالة 

في كل حاجه .. في كل وقت في حياتنا

رسالة .. بس الشاطر اللي يوصلها 

والأشطر منه اللي يفتحها

والمتفوق اللي يفهمها

تخيلوا .. الصلاة في المسجد

وصلاة الجماعة أفضل من صلاة الفرد

ليييييييييييييييييييييييييييه ؟؟

عشان ربنا بيقولنا في كل وقت من حياتكم

تكونوا خلف قائد واحد .. تسمعوا كلامه 

ولا تنازعوا ولا تشتتوا

بيقولنا خليكم ايد واحدة .. كلكم مع بعض

ولو أبيتم ورفضتم .. هاتشوفوا العقاب بنفسكم

الذل والمهانة 

وعملها والله ... عملها مع بني اسرائيل 

تاهوا في الأرض 40 سنة .. عشان أبو ورفضوا

وعاملها معانا دلوقت في الشعب المصررررري

مش عارفين نتجمع على رأي

أصبحت الحكومة تسوقنا كالبهائم ..

وأصبح ما تفعله هوه الصحيح وغيره الباطل

وكأننا الذل والمهانة في المواصلات هو الواقع

كأن حال البلد فعلا مفيش فيها موارد

هانقول ايه بقى ؟؟

محنا اللي اتشتتنا .. واحنا اللي اتفرقنا 

تخيلوووووووووووووووووووووووووووووا

عرفتوا ليه بقى الاسلام ليس له قائمة ؟؟؟؟؟؟

عرفتوا ؟؟ ولا لسه ؟؟


السبت، 21 مارس، 2009

هيه مصر لسه أمي !!!!

علامات تعجب من هنا لبكره الصبح 
هيه مصر لسه أمي !!!!!!!!!!!!!!!
قيل في الأثر : مصر أم الدنيا
وانا مالي بالدنيا يا عم ؟؟؟
انا عايز نفسي ... هيه مصر لسه أمي !!!
أصل بيقولوا ان انهارده عيد الأم
وانا بصراحة مش بعترف بعيد غير عيد الأضحى وعيد الفطر
فاسمحولي أسميه يوم الأم :)
انهارده بقى يوم الأم
يعني نكرم الوالدة الكريمة
وبما إني بعيد عن والدتي .. وكمان متخانق معاها 
فأنا مش عارف أهنيها بحاجه
ولا عارف أقولها .. انا بحبك يا ماما
وكل سنة وانتي طيبة يا أحلى ماما
وحتى بعتلها رسالة بقولها كل سنة وانتي طيبة ..
ومرديتش عليا 
فبقيت مش عارف أعمل ايه !!
نزلت الشارع زهقان وطهقان
مش عارف أروح فين وآجي منين
بحسد كل واحد مامته معاه
وبقوله يا حظك .. مامتك معاك
ووجدت حينها بائعا للصحف
واذا بجريدة المصري اليوم 
تضع عنوانا .. (( هيه مصر لسه أمي !! ))
فتوقفت 
وقلت صحيح .. مصر أم الدنيا
وبدأ التساؤل .. هيه مصر لسه أمي !!
ليه ؟؟ لماذا ؟؟ كيف ؟؟ أين ؟؟ متى ؟؟
لو مصر فعلا أمي .. فالمفروض إني أهنيها في يوم الأم
أما لو مصر بقت مرات أبويا .. يبقى أقعد واستنى الصفعة الجديدة منها
انتظروني في البوست القادم
في نظرة تحليلية من وجهة نظري الخاصة

الجمعة، 20 مارس، 2009

ذكرى استهاد الشيخ أحمد ياسين .. في ذكراك ما دمنا يا شيخنا


بصراحة مش عارف أبدأ منين .. ولا عارف أقول ايه 
وانما ما يتجلى أمامي الآن .. هو يوم استشهاد ذلك البطل الهمام
ذلك الشيخ العاجز .. الذي بإرادته القوية .. عجزت أمامه أعتى الأنظمة
عجزوا في أن يحاربوه .. عجزوا في كل شئ أمامه .. فما لبثوا أن اغتالوه
وهي وسيلة الصغيف .. وسيلة الجبنان .. وسيلة الغدار .. وسيلة اخوة القردة
لم يجدوا حلا له إلا أن يغتالوه .. ظننا منهم .. انهم بذلك قد أخمدوا نار المقاومة
بس على ميييييييييييييييييييييييييين !!
قال تعالى : (( ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين )) صدق الله العظيم
يعني انا مش عايز أتكلم عن الشيخ أحمد ياسين .. فكلنا يعلم ويحفظ تاريخه
انا هاتكلم عن يوم استشهاده .. الموقف اللي مريت بيه .. الصاعقة اللي نزلت عليا
كنت ساعتها في أولى ثانوي .. وكنت نازل رايح المدرسة الصبح .. فركبت الباص
ولطبيعة اننا في منزل يأبى دخول التلفاز بين جدرانه ..
ولأن الوالد قد عودنا على عدم وجوده .. فكانت اتصالاتي بالعالم الخارجي مقطوعة
لا أعلم ما هي آخر الآخبار ولا أدري إلى أين وصلنا ومن حيث أتينا ولا أي شئ
فركب الباص يومها .. ولطبيعتي اني مش متعود ان الباص يكون هادي ..
لازم الضحك والهزار والنكت .. عشان الوقت يعدي ..
بس في اليوم ده لقيت الكل راكب ومفيش ولا نفس ... ولا حد بيتكلم وكأنهم في جنازة
فدخلت قعدت شويه .. وبعدين زهقت من حالة الملل دي .. فرحت قايل .. وحدووووه
فالكل رد بلا إله إلا الله ... وراح واحد قالي هوه انته ليك نفس تتكلم .. يا شيخ اقعد ساكت
انا قلت فيه حاجه حصلت ولا ايه ؟؟ .. قالولي وانته متعرفش .. قلتلهم لأ .. انا معرفش حاجه
ايه اللي حصل ؟؟
فولد صغير في رابعه ابتدائي قعد جنبي وقالي أقولك أنا .. قلتله قوووووووووول
قال : تعرف الشيخ أحمد ياسين اللي في فلسطين ؟؟
قلت : اه .. عارفه .. الرجل العاجز عن الحركة .. ماله بقى ؟؟
قال : انهارده لما كان بيصلي الفجر في المسجد .... وقاطعته 
قلت : يا بني بقولك مشلول بيصلي في المسجد ازاي ؟؟
قال : معرفش .. هوه عالطول بيصلي في المسجد وهوه كان بيصلي في المسجد
وبعد ما خلص الصلاة وطلع على بيته .. واحد اسرائيلي مشي وراه وضربه بصاروخ
والراجل مااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااات
- هوه قال الكلام ده .. وانا كمن لا يتكلم .. وكأني فقد حاسة النطق حينها
طبعا انتوا عارفين ان الخبر في الأول بيكون مشوش .. والكلام بيكون ملغبط
فقلت الواد ده بيستعبط .. أكيد بيستعبط .. انا هاقول لبابا وبابا هايقولي الحقيقة
فقضيت اليوم في المدرسة بالعافية ورجعت البيت .. عايز أشوف بابا بأي شكل
دورت على بابا في البيت .. وسألته هوه الكلام ده صح ؟؟
قالي : أي كلام ؟؟ .. قلتله خبر موت الشيخ أحمد ياسين !!!
قالي : اه .. قتلووووووووووووووووووه
سكت خالص .. ده الخبر أكيد .. ايه ده ؟؟
ليه يا بابا ؟؟ هوه عمل ايه ؟؟
انته دايما تقولنا انه راجل كويس ؟؟ ده راجل بألف رجل
بابا سكت ومردش عليا .. راح غرفته عشان ينام 
وانا رحت غرفتي
دخلت وقفلت الباب .. قعدت عايز أعيط .. مش عارف
مش مصدق .. مش متخيل .. عايز أعمل حاجه ومش عارف
فرحت مشغل الأناشيد بتاعت حماس .. وعليت صوت التسجيل أوي
الأناشيد كانت مؤثرة أوي ساعتها .. وكنت مندمج جدا 
والواحد ارتفع بحالة من الحماس غير عادية
لغاية ما أخويا دخل الأوضة .. فتح النور .. وقعد يضحك
بجد كان بيضحك ضحك هستيري
راح قايلي .. وانته كده عملت ايه !!
شغلت النشيد بصوت عال .. عملتلهم ايه بقى !!
بجد الكلمتين دول في وداني لغاية انهارده 
بيرنوا في أذني بشكل غير عادي 
وانا كده عملتلهم ايه ؟؟
ايه اللي أنا عملته فعلا !!
شغلت نشيد .. طيب جميل وبعدين 
فعلا .. انا معملتش حاجه
منشرتش قضية 
متبرعتش لإخونا في فلسطين
مدعيتش ليهم 
ولا أي حاجه من دي !!
فبقيت من ذلك اليوم .. بعد اي عمل أعمله 
اقول لنفسي 
طيب وانا عملت ايه كده !!!
واقعد أقيم وأحاسب نفسي اولا بأول
ده يمكن أكبر درس انا شخصيا استفدته من موقف استشهاد الشيخ أحمد ياسين
يمكن البعض يقول ايه الكلام ده ؟؟
ولكني شخصيا أرى غير ذلك 
أرى انه درس عظيم جدا
درس لو كلنا طبقناه .. لأصلحنا الكثير والكثير من حولنا
مش شرط عشان فلسطين .. لأ ده كمان في حياتنا اليومية
في الدوائر التلاتة اللي المفروض كل داعية حاططهم لنفسه
1- نفسي أولا
2- البيت
3- المجتمع
تعالى نطبق ونشوف الفرق .. ايه رأيك ؟؟ معايا !!
وأخيرا .. ده نشيد نهديه للشيخ أحمد ياسين
وللمعلومية كنت كتبت نفس النشيد في المدونة قبل كده ولكن لشخص غالي عليا
ولكن اليوم أهديه لشيخنا أحمد ياسين
أحمد ياسين


يا قيدا حرا بطل يا صامدا رغم الشلل 


ستظل للأمجاد في أرواحنا أعلى مثل 



*** *** *** 


علمتنا ان الجهاد سبيلنا وبلا كلل 


علمتنا ان القضية دون بذل لا تحل 


عملتنا رغم الأسى ألا نهون ولا نذل 



*** *** *** 

يا قيدا حرا بطل يا صامدا رغم الشلل 


ستظل للأمجاد في أرواحنا أعلى مثل 



*** *** *** 


ذا جسمك المشلول قد بعث المشاعل والأمل 


ذا عزمك وثاب يقتلع المخاوف والوجل 


ومضيت نورا ساطعا وغدوت نارا تشتعل 



*** *** *** 


يا قيدا حرا بطل يا صامدا رغم الشلل 


ستظل للأمجاد في أرواحنا أعلى مثل 



*** *** ***


سطرت للأجيال معنى العز في أغلى سجل 


ما أعجب القلب الذي بثباته فاق الجبل 


ستظل رمزا للحياة وان يداهمك الأجل
 


*** *** *** 


يا قيدا حرا بطل يا صامدا رغم الشلل 


ستظل للأمجاد في أرواحنا أعلى مثل 


*** *** ***

السبت، 14 مارس، 2009

رتم الحياة السريع .. احذر ان الدنيا تاخدك في دوكة !!!

هوه احنا ليه كل ما بنكبر مش بنحس بالدنيا ؟؟

ليه بتقل قيمتها أوي بالنسبة لينا ؟؟

واحنا صغيرين كنا بنفرح أوي بأقل حاجه .. وكل يوم بيكون بالنسبة لينا ذكرى حلوة

ليه لما كبرنا الدنيا بقت وحشة أو على الأقل مش شايفنها بحلاوة أيام زمان

كنا نفرح أوي لما نخرج خروجة مع بابا وماما

كنا نشوف الدنيا ونقول .. .يااااااااااااااااااااه امتى نكبر

دلوقت كبرنا وبنقول ياااااااااااه فين أيام زمان

دلوقت الدنيا لا بقت زي زمان ولا احنا بقينا صغيرين

مش عارف هيه الدنيا اللي اتغيرت ولا احنا اللي اتغيرنا

الأسبوع بيعدي هوا ... كنت لسه بفكر انا الاسبوع اللي فات زي دلوقت كنت فين ؟؟

واقعد افكر في الأسبوع عملت فيه ايه ؟؟

لقيت ان الأسبوع عدا هوا .. ومحسيناش بيه ولا حتى استفدنا منه

هوه الواحد فينا مهما عاش هايعيش قد ايه ؟؟

60 سنة 70 سنة 80 سنة

ما تيجوا نقول 100 سنة

اه هاتعيش مية سنة

طيب ما تيجي نقول ان حياتنا دي عامله زي مسطرة طولها متر

كل سم في المسطرة بسنه من عمرنا

شوف انته وصلت لغاية فين في المسطرة وشوف باقيلك قد ايه

هاتقول يا دوب قطعت 20 سم أو حتى 30 سم

ولسه باقيلي كتير ... وعمر الشقي بقي

طيب يا حبيبي

احنا افترضنا اننا هانعيش 100 سنة بس ده مش أكيد

يعني ممكن المسطرة تنكسر في أي وقت .. وتلاقي آخر في المسطرة 32 ولا حتى
45

طيب هوه بعد الموت فيه ايه !!

حياة البرزخ .. اللي في القبر

دي بقى قد ايه !!

كم ؟؟ تقدر تعرف

طبعا لأ

طيب هانقول مئات السنين

وبعدها هانروح فين ؟؟

نتحاسب

جنة أو نار

طيب ودي هانقعد فيها قد ايه ؟؟


INFINTY
إلى ما لا نهاية .. ملهاش نهاية

يعني هاتقعد فيها طول عمرك

هانفترض بقى ان الحياة في الآخرة 100 متر بس

وحياة الدنيا متر واحد


حطهم كده قدامك


وارجع لورا شويه

شوف تحب تتهنى وتعيش مبسوط فين

في المتر ولا المية متر

طبعا كلنا طماعين وهانقول المية متر طبعا

طيب طالما انك عايز المية متر

مش مظبط نفسك ليه في المتر

مضيع الصلاة وبتكلم فلان نخرج

مفيش صوم ولا حتى قراءة قرآن

طيب وبعدين .. فرحان أوي بالمتر اللي انته فيه

مفكرتش في مرة في المية متر .. هاتعمل فيهم ايه !!

ده متر يا اخونا !!!

متخيل هاتتعب متر عشان تعيش المية متر مستريح

متخيلها !!!!

طيب اللي ميستغلش المتر عشان خاطر المية متر

ده بقى يبقى ايه ؟؟؟

اهوه ده احنا

مش مهتمين بحياتنا دلوقت

مقضينها زي ما بيقولوا

بندعي الالتزام ونقول ده احنا احسن من غيرنا

ليه دايما بنقارن نفسنا بالأسوأ مننا

وننسى نقارن نفسنا باللي أحسن مننا

ها ؟؟

ما تيجي نقارن نفسنا بالصحابة

ده احنا جنبهم ولا حاجه

صحيح هل فيه فرق بينا وبينهم !!

ظروفنا وحشة وبيضطهدونا

همه كمان ظروفهم كانت وحشة وبيضطهدوهم

طيب احنا بنتإذي

وهمه كمان كانوا بيتإذوا

بس همه قاوموا عشان الدين ده يوصلنا

بس احنا مش فارقه معانا

لا احنا اللي قاومنا ولا احنا اللي بنحاول نحافظ ع دينا

بجد الواحد بيزعل أوي لما يلاقي الموازين اتقلبت

وبقى المعيار بايظ خالص

شدوا الهمة وشدوا الحيل

وبلاش الدنيا تاخدنا في دوكة وتنسينا الآخرة

خلوكم فاكرين الشعار

في الروح إصرار وفي أعماقنا أمل

لا يعتري خطواتنا يأس ولا سأم


صحيح احنا ممكن نطلع شويه عن الطريق
بس لازم نراجع نفسنا ونجاهد نفسنا
لازم نرجع تاني 
مفيش حد بيستمر كويس عالطول
لازم المعدل يعلى في أوقات ويقل في أوقات
ده الطبيعي .. وغير كده ميبقاش طبيعي
بس أهم انك تقدر تقاوم وترجع
سلااااااااااااااااااااااااااام

الاثنين، 2 مارس، 2009

والله وعملوها الرجالة

والله وعملوها الرجالة
والزمن بيعيد نفسه من تاني
يوم الجمعة اللي فاتت
كنت بتفرج ع الاختراع اللي اسمه التلفزيون
ع قناة من قنوات التلفزيون المصري
المهم سمعت خبر ظريف أوي 
ان يوم 22-2 كان اليوم اللي تعامدت الشمس ع وجه رمسيس التاني
الخبر لفت انتباهي
تسائلت عن السبب
اشمعنه ؟؟
وايه الهدف ؟؟
فواحد فسرلي 
ان الفراعنة كانوا زمان في دور العبادة
كبار القوم هم من يسمح لهم فقط بدخول المعبد للعبادة
بينما الناس العادي تظل خارج المعبد .. ويؤدون عباتدهم في الخارج
تفرقة عنصرية يعني :(
ولكن لأن الريس دايما عطوف ودايما هو الصدر الحنين عليهم
كان من رمسيس التاني انه عمل الحكاية دي
عمل المعبد بطريقة بحيث ان الشمس تتعامد ع وجهه 
فيسمح لصغار القوم انهم يشوفوا المعبد من الداخل
طبعا بعد التفسير ده ... لا تعليق
الزمن بيعيد نفسه
والله عملوها الرجالة